منتدى التسويق العقارى

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتدى التسويق العقارى

أهلا و سهلا بك يا زائر فى منتدى التسويق العقارى


    قصة الحب الكبير

    شاطر

    قصة الحب الكبير

    مُساهمة من طرف البرنسيسة في الجمعة 04 ديسمبر 2009, 1:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخواني اخواتي الكرام بالامس القريب قدمت لكم قصة الرجل الذي نكر الجميل

    واليوم اضع بين ايديكم قصة ولا اروع قصة ولا اجمل منها كقصة واقعيه حصلت لزوجين

    كادا ان ينفصلان وهما في بداية مشوارهما العمري

    لكن بفظل من الله عز وجل اولا ثم بفظل هذا الزوج الصادق الذي اخلص لزوجته

    فانظروا احبتي الى هذه القصه بروح الامل والتفاؤل لان كما قيل

    اذا خليت خربت


    ===============================
    وكأي شخص متزوج جديد تكون الخطوات الأولى من زواجه عبارة عن تجارب وأخطاء .. وحياة يشوبها كدر وصفو ..
    للأسف
    استمرت الحياة دون إصلاح للأخطاء .. أو مراعاة كل طرف الآخر والتغاضي عن
    عيوبه .. وكلٌ يهمه رأيه دون الآخر .. وساءت العلاقة الزوجية لدرجة كبيرة
    جداً .. بلغت بالزوجة إلى أن طلبت الطلاق منه .. رغم أنها فتاة صالحة ..
    تعرف أن أبغض الحلال إلى الله الطلاق .. وهي مدرسة أيضاً.

    هنا وقف
    الزوج في حيرة في أمره .. هل ينزل عند رأيها ويطلقها .. أم يتحمل منها
    حياة الضنك والنكد والحرمان .. والصبر على ما لا يطاق .. ؟

    حاول جاهداً أن يثنيها عن رأيها .. لكنها أصرت ..


    أخيراً .. ونزولاً عند رغبتها أراد أن ينهي الأمر بسلام .. فطلب منها طلب أخير ..
    قال لها:
    بما أننا خلاص منفصلين عن بعض .. فما رأيك أن نخرج في نزهة منفردين على شاطئ البحر.. كتلك التي كنا نقضيها أيام شهر العسل!

    وبعد كثير استرضاء .. وافقت .. ولكن على مضض !


    وهناك جلس
    أمام البحر .. زوجان صغيران .. يريدان أن يقضيان آخر جلسات الحب والصفاء
    .. ويرسمان الذكرى الأخيرة من علاقة زواجهما القصير .. ويسدلان الستار على
    قصة حب لم تكتمل .. وأرادا أن يتحدثان بصراحة مطلقة عن أسباب هذه النهاية
    التعيسة لزواجهما.

    لذا فقد اتفقا على أن يصارح كل واحد الآخر بعيوبه وأخطائه .. وكل زلاته وهفواته ..!
    أخذ الشاب
    ورقة وقلماً وناولها قائلاً: اكتبي كل العيوب التي ساءتك مني .. وأنا
    سأكتب العيوب التي ساءتني منك .. في جلسة مصارحة ما دامت أنها الأخيرة.

    بدأت تكتب .. وتكتب .. وتكتب .. وتستذكر كل صغير وكبير من أخطائه وتدونها .. وتسرد كل ما لم يرق لها منه ..
    .. انتهت هي من سرد عيوبه وأخطائه وزلاته ..
    طلب منها أن تقرأ عليه عيوبه أولاً .. وبعد أن تفرغ سيقرأ عليها ما سجله في ورقته !
    وبدأت .. والمتزوجون يعرفون حين تبدأ المرأة في الانتقاد اللاذع .. وكشف العيوب .. والأخطاء .. والزلات ..
    قرأت ..
    وقرأت .. وفي كل موقف كانت تذكره بأنه كان المخطئ .. وهي التي على صواب ..
    وما كان ينبغي عليه فعل هذا .. ولا فعل ذاك .. وأن الحق معها في كل ما
    ذهبت إليه ..

    وهو يستمع إليها وينصت بقبول وتسليم تام .. حتى إذا انتهت وأفرغت كل ما في قلبها .. بدأ هو يقرأ ما سجله ..


    ويا لروعة ما كتب .. ويا لجمال ما سجله .. لقد نظم قصيدة ساحرة بديعة .. نظمها للتو .. يتغزل فيها ويصف لوعته وعشقه ..
    يذكرها
    بالأيام الخوالي .. أيام الحب الخالد .. أيام لا ترى في الحبيب إلى كل
    جميل .. وتغضي العين عن كل قبيح .. أيام كان الحب صافياً رقراقاً ..
    وينابيعه عذبة زلال ..

    وصف فيها محاسنها .. وتغزل في جمالها .. وامتدح حسن طباعها .. ونبيل أخلاقها .. وذكر كل جميل من فعلها ..
    رسم الشوق
    في عيونها .. وكحل الفراشات في أجفانها .. وجنى الشهد في شفتيها .. وحلكة
    الليل في جدائلها .. وبياض البرد في ثناياها .. وانجلاء البدر في جبينها ..

    كل ذلك رسمه في لوحة شعرية بديعة المعنى .. باهية المبنى ..
    كان يقرأ القصيدة بأسلوب رائع جميل .. وبنبرة حزينة صادقة .. ينتزع عباراتها من قلبه .. ويعتصر المعاني من معاناته وآلامه ..


    فأي موقف ـ تتخيلون ـ وقعت فيه الزوجة المسكينة .. عفواً المجنونة !
    هل رأيت شخصاً في هذا الوجود تقذفه بعيوبه في وجهه.. وترمي إليه بما دق أو جل من زلاته .. ثم هو يأتي ليهديك أجمل ما فيك .. ؟
    لله ما
    أروعها من أخلاق .. وما أعظمها من مناقب .. آه لو توفرت في كل زوج !!! ..
    لو ذكر كل زوج أجمل ما في زوجته .. وامتدحها بأروع ما فيها .. صدقوني
    لوجدنا كل الزوجات مجنونات .. أعني حباً في أزواجهن !


    ***
    تعالوا لأكمل لكم ما صار للزوجة بعد أن قرأ قصيدته فيها ..
    ما إن
    انتهى حتى رمت بنفسها بين أحضانه .. وانفجرت تبكي بمرارة .. وتقبله وتضمه
    بندم .. واختلط كلامها بدموعها .. واعتذاراتها بنشيجها .. وهي تنطق كلمات
    الحب والوفاء لزوجها العظيم .. وتعاهده أن تبقى معه .. ما دامت الحياة
    تنبض في قلبها.








    إن قليلاً من المديح الجميل .. ممزوج بعبارات الحب الساحر ..
    معتق بصدق المشاعر الوفية .. تسوق إلى ساحتك حبا
    جارفا من زوجتك .. !
    إن إتقان فن التعامل مع الزوجة لا يجيده إلى قلة
    [/size]



    رد: قصة الحب الكبير

    مُساهمة من طرف سى هورس في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 10:59 pm






    رد: قصة الحب الكبير

    مُساهمة من طرف البرنسيسة في السبت 12 ديسمبر 2009, 6:18 pm




    avatar
    ست البنات




    انثى
    عدد المساهمات : 284
    تاريخ التسجيل : 27/08/2009
    العمر : 29
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : النت

    رد: قصة الحب الكبير

    مُساهمة من طرف ست البنات في الثلاثاء 15 ديسمبر 2009, 7:05 am

    رد: قصة الحب الكبير

    مُساهمة من طرف البرنسيسة في الثلاثاء 15 ديسمبر 2009, 7:31 pm





      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 18 أكتوبر 2018, 6:53 am